تحميل رواية الباب pdf – ماجدا سابو

Ahmed hassan 21 يوليو 2018 | 2:32 م كتب 136 مشاهدة

، ولكن إياك وحب أحدهم حتى الموت، ذلك أنك ستذوقين العذاب حينها أو بعد وقت. من الأفضل أن لا نحب أحدا، حتى لا يذبح أمام أعيننا، أو نقفز من عربة القطار من أجله. … “

رواية الباب للكاتبة المجرية أو الهنغارية ماجدا سابو . رواية أقل ما يقال عنها أنها رواية عظيمة! نعم … لم اجد وصف آخر لها بعد ان وصلت لآخر صفحة من صفحاتها إلا أنها عظيمة ، مؤثرة ، غريبة، راقية . فشكرا دار اثر و شكرا للمترجمة أسماء المطيري على تعريفنا بهذه الرواية وترجمتها .
.
الرواية عن علاقة غير تقليدية بين كاتبة شابة بخادمتها العجوز الغامضة (إيمرنس) ولكل منهما عالمها الخاص و شخصيتها الخاصة ولا يجمع بينهما إلا التناقض ، التناقض في كل شيء ! فهي كاتبة شابة ، سيدة مجتمع ، نجمة تلفاز ، و إيمرنس خادمة منزل حازمة و لكنها ليست كأي خادمة ! لقد وافقت على العمل في عندها وفق شروطها الخاصة تراقب المنزل ، تنظف ، تطبخ ، تغسل مقابل ألا تتدخل الكاتبة في شوؤنها . ولكن سرعان ما يصطدم عالمهما سويا ويتداخل بطريقة معقدة ، فاصبحت العلاقة بينهما التي امتدت لعشرين عاما بدون عقد عمل او قوانين او اوامر علاقة غريبة تختلف باختلاف المواقف ومرور الايام هل هي قائمة على الحب ؟ السيطرة ؟ التبعية؟ الخوف؟ ورغم التناقض في شخصيتهما إلا أنهما تجمعهما كثيرا من الصفات ابرزها العناد، والعنف في ردود الفعل ، الذكاء . المهارة في مجال عملهما .
.
رواية رائعة، عميقة ، صورت لنا شخصية السيدتين وكأنهما أمامنا تماما ، مشاعرهما ، غضبهما ، حبهما ، خوفهما  حتى المشكلات بينهما شعرت بها من خلال الاسطر .
.
رواية تجعلنا ندرك أن الآخر مثلنا تماما، و لكن كل منا يرى الدنيا بنظرته هو ، ويفهم الحياة بطريقته ، و مهما كنا متناقضين فكلا منا يكمل الآخر في هذا العالم ولا بد أن هناك نقطة نلتقي فيها . وأن تصرفات الإنسان الظاهرة للجميع ليست هي حقيقة شخصيته فلا نحكم عليه من خلاله ، فخلف الباب الذي يختبيء خلفه شخصية أخرى مغايرة لا يرغب في أن يراها الأخرين ، و قد لا يكون لنا الحق في الإطلاع عليها أيضا!

تحميل الكتاب ناقش الكتاب
--------------------------------------------------------------