تحميل رواية الجوف pdf – أحمد دهر

Ahmed hassan 13 يوليو 2018 | 2:27 م كتب 311 مشاهدة

اسم الكتاب: الجوف
  • أحمد دهر

التقييم :
سخيفعاديجيدجيد جداممتاز (3 صوت, بمتوسط: 3.33 من 5)
Loading...

الجوف جوهرة مهملة
الجوف نوفلا جميلة , ولكنها تحتاج الكثير من اللمسات لتكون اجمل. كفكرة لا اعتقد سبق احمد دهر كاتب اليها , فقد ابدع الكاتب بابتكار ثيمة الرواية , حيث تبدا بشعر او بسرد شعري, وتتخللها الشعرية الى اخر صفحة ((فراشة انا عاتية , نملة وصوت ركض الخيل يقترب مني )) ص9 (( خذني الى ذلك المعشوق , الذي لا يخذل من يعشقه , ولا ينسى من ذكره , خذني الى حيث الحب الذي لم يلوثه من ادعوا الحب هنا)) ص 93, وانت تقرأ بهكذا مقاطع سرد شعري ترى ان السارد هو جنين في بطن امه !!!!! السارد طفل جنين في جوف امه , يتحدث كيف يتقلب وكيف يحرك يديه ورجليه ويسبح في هذا الجوف الهلامي , وهو معلق بحبله السري.
قلتُ كفكرة لم يسبق الكاتب احد اليها, ولكن للاسف هذه الفكرة البسها الكاتب لغة بسيطة جدا لا تليق بها , فالفكرة روح واللغة جسد , او قل الفكرة مضمون والكلمات شكل , ما اريد ان اقوله ان هناك عدم توافق بين الشكل والمضمون .
لا اريد ان اتحدث عن الــ( اثنين وستين خطأ) في الكتابة بين نحوي واملائي وطباعي , فكما يقولون جل من لا يخطأ , ولكن اذا كانت اللغة بسيطة جدا ومليئة بالاخطاء النحوية والاملائية والطباعية ستكون الفكرة اشبه بجوهرة وبدلا ان تكون معلقة على جيد فتاة جميلة , نراها مرمية مع الاغراض المهملة .
اتمنى على الاخ والصديق الروائي المبدع احمد دهر ان يعيد كتابة الرواية ويلفت نظره الى نقطة جدا مهمة , الا وهي لماذا عدل الكاتب عن فكرته ؟؟؟ لماذا لم يكمل الرواية على اساس هذه الفكرة ان الطفل وهو في جوف امه يكلمها وتكلمه , ويبني الرواية على هذا الاساس , لماذا التجأ الى السرد التقليدي ويروي لي قصة حياة ام الطفل , كيف تزوجت رجلا غنيا وهي فتاة صغيرة, واهلها اناس فقراء , وحبسها في قصر لم تستطيع الخروج منه , واصبح السارد ام الطفل بدلا من الطفل.. انا كمتلقي لا اريد هذه القصص التقليدية التي مللنا منها , اريد شيئا جديدا وقد بدات الرواية بشي جديد وفكرة جديدة فلماذا عدلت عنها ؟؟؟ كنت اتمنى ان تبدأ الرواية وتنتهي ولا سارد سوى الطفل وهو في بطن امه , لكانت ضربة قاضية او قنبلة ادبية يفجرها احمد دهر في عالم الرواية . ولكن للاسف تداخلت في الرواية الكثير من القصص التقليدية غير المجدية, تحكي عن ام الطفل كيف تزوجت, وعشقت رجلا اخرا وخانت زوجها, وادخلت العراف وغيرها من القصص الثانوية في هامش الرواية , للاسف ان الكاتب ترك متن الفكرة الاصلية واخذ يكثر السرد في الهامش التقليدي.
سأشير الى بعض الاخطاء الفنية وغايتي من الاشارة هو تلافيها في المرحلة القادمة او الطبعة الجديدة لاني على يقين ان طبعتها ستعاد مرة ثانية وثالثة, الاشارات سارسلها على الخاص للاخ احمد دهر .

 

رابط التحميل غير متاح حاليا