تحميل رواية صلاة الغائب pdf – الطاهر بن جلون

Ahmed hassan 05 سبتمبر 2018 | 9:49 م كتب 161 مشاهدة

اسم الكتاب: صلاة الغائب
  • الطاهر بن جلون

التقييم :
سخيفعاديجيدجيد جداممتاز (1 صوت, بمتوسط: 4.00 من 5)
Loading...

رواية صلاة الغائب للكاتب الطاهر بن جلون في رواية تحمل الكثير من الطلاسم والخيالات تحوي بينهما احداث حقيقية ..هي رواية صعبة الفهم والقراءة صاغها الكاتب بطريقة صوفية فلسفية قد تشعر القارئ بالتوهه أحيانا والغباء احيانا كثيرة.

فمن يقرأها سيعتقد أكيد أنه أغبي مخلوقات الارض

-رحلة أشخاصها ثلاث امرأة(يمني)و(بوبي او ابراهيم)و(سندباد او احمد)ومعهم طفل مولود هدفهم توصيله إلي مكان ما -ينتقلون بين مدن المغرب ..من فاس إلي الدار البيضاء إلي مراكش إلي أغادير مرورا بقري كثيرة اختلاطا بأهلها الذين تكثر حكاياتهم وأشخاصهم عبر السنين

-الحدث الأساسي هو الحكي عن إستقلال المغرب وتخبطها بين الاستعمار الفرنسي والاسباني (إستعمار الفرنجة الصليبيين كما أطلق عليهم) واستعراض بطولات أهل المغرب ورموزهم مثل (ماء العينين)الذي حصد اهل الصحراء واهل المدن لمجابهة أستعمار شرس

-مرت الرحلة باضرحة أولياء المغرب الشهيرين مما اعطي الرواية طابعا صوفيا بجانب طابع الكاتب الفلسفي في تبحره في شخصيات ونفوس شخصيات روايته

-تنتهي الرحلة في فاس حيث ينتظم المصلون في صلاة الغائب يوم الجمعة علي اجساد غائبة مجهولة الاسماء اختفت بعد أن طوتها ارض بعيدة وكفنتها وحدة ووحشة الرمال أو مياة بحر متلاطم الأمواج(قد تكون لمن كافحوا حتي نال المغرب إستقلاله)

اقتباساتي في رواية صلاة الغائب

-لماذا تكتب؟أكتب لانني لم اجد وسيلة أخري للتخلص من افكاري (نيتشة)

-الرجال الذين يتمتعون بالكرامة والكبرياء يموتون جراء حدة فهمهم

-الحياة هي حالة من حالات الانعدام المطلق للأمن

-ليس هناك شئ يذل الإنسان مثل سجنه في حياة هزيلة تافهه ومن الممكن بهذه الطريقة إذلال شعب بأكمله وتعويده علي الخضوع والصمت

-لا أحد يريد المجي الي عالم مخادع وغشاش القليليين من البشر يمكن أن يقبلوا الحياة لو أنهم نبهوا مسبقا إلي ما هي عليه

-احيانا هناك من يجذبني نحو فخ ترك ورائي منذ زمن طويل

-عندما تأتي المصائب من السماء نستطيع احيانا تجنبها أما التي نسببها لأنفسنا فإننا لا نستطيع تحملها دون أن نهلك

-عليك أن تصبح الإنسان الذي هو ..انت

-مواجهة الموت مزحة تنتهي فجأة ولا تدوم طويلا

-الذكريات مهما دفنت في الاعماق تنتهي دائما بالعودة للظهور ثانية ولكن ليست في اللحظة التي نطلبها أو ننتظرها فيها

-الاعمي وحده يعرف مصداقية النور
انتهي الكاتب منها عام ١٩٨١ونشرت عام ١٩٩٨
عدد الصفحات ٢٠٦

رابط التحميل غير متاح حاليا