تحميل رواية قلوبهم معنا وقنابلهم علينا pdf – أحلام مستغانّمي

Ahmed hassan 26 يوليو 2018 | 1:22 ص كتب 131 مشاهدة

اسم الكتاب: قلوبهم معنا وقنابلهم علينا
  • أحلام مستغانّمي

التقييم :
سخيفعاديجيدجيد جداممتاز (لا يوجد تقييم)
Loading...

أحلام مستغانّمي
رواية قلوبهم معنا وقنابلهم علينا
يضم الكتاب مجموعة مقالات متنوّعة من الشعارات والقضايا القومية والوطنية، نشرتها الكاتبة في زاويتها الأسبوعية في مجلة “زهرة الخليج” على مدى عشرة سنوات ماضية. وتتميّز المقالات بأسلوب الأفكار المتسلسل، حيث تتكلّم الكاتبة عن سلطة الرؤساء الذين يتحكّمون بشعوبهم وعن الأوضاع السياسية وتأثيرها على البلاد العربية، ثمّ تتحدّث عن دول العالم الكبرى، صاحبة شركات الأدوية التي تقوم بصنع دواء ومن ثمّ تخترع له مرضًا لتقوم بترويجه.
كما تطرّأت إلى الحرب الأمريكية على العراق وقضايا فلسطين ولبنان مع اليهود، وتعبّر عن مدى كرهها لأمريكا واضطراب علاقتها مع الدول العربية.
“تحيّة إلى السيدة فيروز، المطربة التي لم ترتدِ منذ نصف قرن سوى صوتها، وكلّما صمتت تركتنا للبرد، كأنّها تغنّي لتكسونا، ويغنّي الآخرون ليكتسوا بمالنا”
“من يعتذر لموتانا؟ وهل للقتيل من كبرياء إن كان الأحياء مسلوبي الكرامة؟!”
“الذي يختطف شخصًا يُسمّى إرهابيًّا، والذي يختطف شعبًا يُسمّى قائدًا أو (مُصلحًا كونيًّا). نحن شعوب بأكملها مخطوفة لتاريخ غير مُسمّى”
“إن كانت الفضائيات الطربية قادرة على صناعة (النجوم) وتفريخ العشرات منها بليلة وضحاها، وتحويل حلم ملايين الشباب العربي إلى أن يغدوا مغنّين، فكم يلزم الأوطان من زمن ومن قدرات لصناعة عالم واحد؟ وكم علينا أن نعيش لنرى حلمنا بالتفوّق العلمي يتحقّق؟”
“المحتل لا يحتاج اليوم إلى أن يقيم بيننا ليحكمنا… إنه يحكم من يحكموننا، ويغارون على مصالحه، بقدر حرصه على كراسيهم”

تحميل الكتاب ناقش الكتاب
--------------------------------------------------------------