تحميل رواية مزرعة الحيوانات pdf – جورج أورويل

Ahmed hassan 11 سبتمبر 2018 | 12:10 ص كتب 302 مشاهدة

اسم الكتاب: مزرعة الحيوان 
  • جورج أورويل

التقييم :
سخيفعاديجيدجيد جداممتاز (1 صوت, بمتوسط: 4.00 من 5)
Loading...

مزرعة الحيوانات رواية رمزية تحكي عن مجموعة حيوانات تقرر الثورة على صاحب المزرعة، بسبب إهماله واستغلاله لهم وعدم حصولهم على الطعام الكافي مقابل عملهم المرهق.

وبالفعل يتعاون الحيوانات وتقوم بطرد صاحب المزرعة وزوجته، وتنجح الثورة وتتحكم الحيوانات بمزرعتها، وتتولى الخنازير (نابليون، وسنوبل) إدارة شئون المزرعة وتوزيع المهام !

ويتم وضع دستور خاص بهم (السبع وصايا)ليحفظ حقوقهم وهي كالاتي:

1-كل مايسير على قدمين هو عدو .
2-كل مايسير على أربعة أقدام أو له جناحان هو صديق.
3-يحظر على الحيوان ارتداء الملابس.
4-يحظر على الحيوان شرب الخمر .
5-يحظر على الحيوان النوم فى سرير.
6-يحظر على الحيوان قتل أي حيوان آخر.
7-جميع الحيوانات متساوية .

“وانتظم العمل كالساعة طوال الصيف، وكانت الحيوانات فى منتهى السعادة هنيئة بالطعام الذي زرعته وحصدته بنفسها وأصبح كله لها، بعد أن كان يتفضل عليها سيدها الآدمي المترفع بالنزر القليل منه”

وهكذا عم الخير بعد أن اختفى من بينها ذلك الإنسان الطفيلي عديم الجدوى !

ولكن ينحرف المسار المرسوم والمنشود فينجح نابليون فى اقصاء سنوبول خارج المزرعه واعتباره خائن، والمسئول عن أي أخطاء وفساد كانهيار الطاحونة واختفاء بعض المحاصيل!!

ويفرض (نابيليون) سيطرته على باقي حيوانات المزرعة، ويرتكب الكثير من الأمور الفاسدة فكان يبيع بيض الدجاج للمزرعة المجاورة، ويخص نفسه ومعاونيه بالتفاح الطازج واللبن، ويقلل عدد ساعات عمل معاونيه من الخنازير، ويُعدل الوصايا لتلبي رغباته

فمثلا تصبح الوصية السابعة (كل الحيوانات سواسية، ولكن بعض الحيوانات أكثر مساواة بعضها لبعض.)

وحال الحيوانات والمزرعه يصبح أسوأ مما كانوا عليه قبل الثورة فكل ما حدث هو تغيير الشعارات لا أكثر ، فتخلصوا من دكتاتور واتوا بدكتاتور أشد فسادا وظلما.

ينتقد الكاتب ستالين ويرمز إلى الثورة البلشيفية واحداث ما قبل الحرب العالمية الثانية.

فكُتبت هذه الروايه عام 1945، ولكنها واقعية جدا ومناسبة لهذه الأيام كأنها كُتبت أمس، وهي خير مثال على أن التاريخ يعيد نفسه.

أسلوب الكاتب كان سهل وسلس جداً وكان موفق فى تصنيف الحيوانات ورمزيته.

فكانت الخنازير تدير الحكم، (وسكويلر) الخنزير الذي يبرر القرارات الفاسدة للحاكم وينافقه ويجمّل الصورة ، والأغنام التى كانت تردد الهتافات والشعارات المؤيدة، والقط المراوغ الذي يختفى وقت العمل ويظهر وقت الطعام.

والحصان (بوكسر) الذي كان يأخذ كل العمل على عاتقه وكان يردد دائما (سأعمل أكثر)، (ونابليون دائما على حق)

والحمار(بينيامين) الذي كان يؤدي عمله بأسلوبه القديم ولا يتطوع أبدا بالمزيد ويُبدي تحفظا شديدا لمعتقداته الحزبية.

فكل هذه الرموز حقيقية جدا وملموسه فى واقعنا.

ويأتي مشهد النهاية فى منزل المزرعة يجتمع ستة من وجهاء الخنازير يتصدرهم نابليون مع ستة من المزارعين، وكانوا يتسلون بلعب الورق ويشربون الخمر، ويقع بينهم خلاف فتتعالى أصواتهم وتتداخل
وكانت حيوانات المزرعة تراقبهم من الخارج ولا تدري أين الخنازير؟ وأين الرجال؟

فالمزرعة لم تعد (مزرعة الحيوانات) ولكن أخذت اسمها القديم (مزرعة مانور) !!

ونابليون لم يكن أبداً على حق!!

رواية رائعة جدا تستحق الاقتناء والقراءة.

التقييم العام :5/5

تحميل الكتاب ناقش الكتاب
--------------------------------------------------------------