تحميل رِواية كيف تقع في الحب pdf – سيسيليا أهيرن

Ahmed hassan 13 يوليو 2018 | 8:23 م كتب 756 مشاهدة

اسم الكتاب: كَيف تَقَع في الحُب
  • سيسيليا أهيرن

التقييم :
سخيفعاديجيدجيد جداممتاز (2 صوت, بمتوسط: 3.00 من 5)
Loading...

رِواية كَيف تَقَع في الحُب للكاتبة سيسيليا أهيرن
” لقد كانت هي الغاية و كنتِ أنت الوسيلة و قد وقعت في حُب الوسيلة “
أمامها أسبوعان.. أسبوعان فَقَط !
ذاتَ ليلة و هي تَعبر جسر هابيني في دبلن، تُفاجأ كريستين برجلٍ لا تعرفه ، آدَم يستعدّ للقفز.. تُسرع إلى إنقاذه و تُقنعه بقبول اتفّاق غريب: إذا أمهلها أسبوعين فقط حتّى عيد ميلاده الخامس و الثّلاثين ستثبتُ له أن الحياة تستحق أن تُعاش!
ماذا يُمْكِن أن تفعل لسخصٍ يحاول الانتحار؟
ماذا تعني لنا الحَيَاة ؟
الحياة هي هدية الله الثّمينة
يَجِبُ علينا قبولها و لكن كيف نتعامل مع هذه المنحة العظيمة بشكلٍ صحيح ؟ كيف نتجاوز الأزمة ؟
كيف ننتقل من الظّلام للنور ؟
الإنسان رغم ضعفه الشديد و هشاشته فبداخله قنديل من نور .. الإنسان هو أعظم مخلوق .. هو المعجزة
فكيف يتعامل هذا المخلوق المعجزة مع هبة الحياة ؟
كيف يستطيع رغم هشاشته تقديم الدّعم ؟
كيف أعطي الحب و الأمان و أنا في حاجة إليهما في الأساس ؟! إن الإنسان يُساعد نفسه بمساعدته الأخرين
لا تتأخر أيها الإنسان عن تقديم الدّعم و المساعدة
و لا تخجل من تلقّي الدّعم .. لا تخجل من طلب المساعدة
فكلنا دائرة كبيرة نمسك بأيدي بَعضنا و نشدّ عليها
لا تنظر للحياة كنقمة .. يجب أن تحب هدية الله لك
إنّ كل النَّاس تنتهي أعمارهم و يموتون ذات يوم .. ألى ترى أن لهذا السبب تحديداً حياتك ثمينة ؟
حياتنا هي قصّة .. نؤديها و نقوم بأدوارنا فيها و يوم نؤدي واجبنا و دورنا فيها كاملاً ستنتهي القصّة و تنتهي الحياة هُنَا لتبدأ في مكان آخر .. فأحسِن أيها الإنسان فأحسِن و استمر في الحياة ” الحياة سلسة من اللّحظات و اللّحظات تتغيّر دائما .. اللحظات ثَمينة .. أحياناً تَمرّ بطيئاً و في أحيان أخرى تمضي سريعاً ، مع ذلك يُمْكِن أن تنجز فيها الكَثير .. يمكن أن تغيّر رأياً .. يمكن أن تُنقذ حَيَاة ، و يُمْكِن أن تقَع في الحُب “

تحميل الكتاب ناقش الكتاب
--------------------------------------------------------------