تحميل كتاب لا تحزن pdf – عائض القرني

Ahmed hassan 19 يوليو 2018 | 5:30 م كتب 1512 مشاهدة

اسم الكتاب: لا تحزن
اسم الكاتب :
التقييم :
سخيفعاديجيدجيد جداممتاز (14 صوت, بمتوسط: 4.71 من 5)
Loading...

كتاب لا تحزن

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه و على آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا .. أما بعد .. البعض يقوى لديه ظنه أن الحياة مريرة مليئة بالظلم والعدوانية والسلبية ..
والبعض الآخر يرى الحياة سجنًا ضيقًا لا يتسع لأنفاسه ..
هناك من يظن أنه خلق ليُعذب بهذا الكون وهناك من أرجحته العواطف وعصفت به مشاعره …تختلف الآهات من آدمي إلى آخر والغريب في الأمر أنهم جميعًا لا يدركون كيف تدور الأقدار وأن أمر المسلم كله خير..
فجاء هذا الكتاب ليكون نجدة للحيارى الذين عصفت بهم الأمواج فأرجحتهم بين غرقى وناجون ومنهم من يدور بين الحالتين في ضعف واستسلام..
جاء ليعالج الجانب المأساوي من حياة البشرية …جانب التشاؤم والهم والغم والحزن والكدر واليأس والقنوط والإحباط ..
بنور من الوحي وهدي من الرسالة كانت ولازالت أحرف ذاك الكتاب تشع بداخل كل حزين ومتحير لتخرجه من ظلمات اليأس لنور الأمل ..
لتهبه الخلاص من كل الأمور التي تُقلق النفس وتُربك الراحة وتوضح له نهاية الأقدار الجميلة التي تعجز عيناه عن رؤيتها بسبب غرقه بحالك الظلام وعميق الحزن …وُضع به من التجارب والأمثال والحلول والرسائل والإيجابيات والنقولات ما يجعل قارئه يلتهم صفحاته الواحدة تلو الأخرى بلا ملل لتنقله بين العالم وتسير به إلى درب الوسيع وهو بمحله وفي مركنه الصغير …
هو يبتعد بك صديقي القارئ عن أكذوبات الحياة ومزيفاتها إلى الحق والرشاد وفيه الوصايا من الجهابذة والحكماء والعلماء التي تجعلك تحيا سعيدًا وفق مراد الله…
وقد ذكر الكاتب الكريم( د.عائض القرني ) في مقدمة كتابه أنه قد اعتاد كثير من المؤلفين ذكر الإقبال على مؤلفاتهم ونفاد الطبعات الأولى منها واهتمام الناس بها وانصرافهم إليها وهذا أمر ثقيل على النفس سامج في الطبع مشين في العادة ..
وأردف أن حسبه من كتابه أنه كتبه له ولأمثاله وأول المستفيدين منه هي نفسه وأنه يعود إليه كل مرة وقد خططه بيمينه فإذا هو جديد عليه كأنه يقرؤه لأول مرة …كما يظن أنه مبالغ في حسن ظنه بكتابه وإعجابه بتأليفه واستطرد حديثه أنه كلما انزعج أو غضب أو حزن ذكر نفسه أنه مؤلف كتاب( لا تحزن) فيهدأ غضبه ويسكن قلبه ..
ومن خلال الإطلاع على الكتاب وُجدَ أن جمهور الكتاب الأول هو من عاش ضائقة أو ألمّ به حزن أو طاف به طائف من مصيبة أو أقض مضجعه أرق وشرد نومه قلق …
فيه أبيات وصور وعبر وفوائد وشوارد وأمثال وقصص ذكر الكاتب أنه سَكب فيها عصارة ما وصل إليه اللامعون من دواء للقلب المفجوع والروح المنهكة والنفس الحزينة البائسة.

وأرى أن رسالة هذا الكتاب المباشرة هي إيضاح لكافة المفاهيم الخاطئة التي ربما تكون أساسية وأهمية رسائله أنه يقول لقارئه : أبشر واسعد وتفاءل واهدأ بل يقول عش الحياة كما هي طيبة رضية بهيجة وأنه يصحح لك أخطاء مخالفة الفطرة في التعامل مع الحياة…
وينهاه نهيًا جازمًا عن الإصرار على مصادمة الحياة ومعاكسة القضاء ومخاصمة المنهج ورفض الدليل بل يناديه من مكان قريب من أقطار نفسه ومن أطراف روحه أن يطمئن لحسن مصيره وأن يثق بمعطياته ويستثمر مواهبه وينسى منغصات الحياة والعيش وغصص العمر وأتعاب المسيرة .. معلومات عن الكتاب :
يتكون الكتاب من موضوعات عدة هادفة وذات قيم مهمة وتعتبر من أفضل الكتب التي تحث على ترك الحزن واتباع نهج النبوة .
بيع منه أكثر من مليوني نسخة والذي ترجم إلى إحدى عشر لغة عالمية .
عدد صفحات الكتاب حوالي 584 صفحة بها من النور والهدى ما يسر القلب ويسعد النفس .. ورصّعت فيه الُّدر حتى تركته يضيء بلا شمس ويسري بلا قمر
فعيناه سحر والجبين مهنَّدٌ ولله در الرمش والجيد والحَوَر .

مقتبسات ووقفات من الكتاب :
١.توكل على الله وفوض الأمر إليه ، وارض بحكمه ،والجأ إليه ، واعتمد عليه فهو حسبك وكافيك .
٢.اقبل الناس على ما هم عليه ، سامح ما يبدر منهم ، واعلم أن هذه هي سنة الَّله في الناس والحياة .
٣.اعلم أن الاحتمال دفن للمعائب ، والحلم ستر للخطايا ، والجود ثوب واسع يغطي النقائص والمثالب .
تقييم: ٥/٥

إعداد العضوة: حبيبة

تحميل الكتاب ناقش الكتاب اقرأ اون لاين
--------------------------------------------------------------