تحميل رواية الحمامة pdf – باتريك زوسكيند

Ahmed hassan 29 يونيو 2018 | 1:29 ص كتب 170 مشاهدة

اسم الكتاب: الحمامة
  • باتريك زوسكيند

التقييم :
سخيفعاديجيدجيد جداممتاز (لا يوجد تقييم)
Loading...

ي نوفيلا يعود الكاتب الالماني الشهير باتريك زوسكند مع قصة فلسفية يمكن ان نطلق عليها انها جيدة البناء والفكرة

جوناثان نويل رجل عانى في صغره الكثير من اختفاء امه ثم اختفاء ابيه ثم خيانة زوجته له وهربها بعد 4 شهور من الزواج ..تلقي العديد من الصدمات السريعة في الحياه جعله يكره الناس بشدة وقرر الا يتعامل مع احد فجمع مدخراته وذهب الى فرنسا وعمل حارس لاحد البنوك ثم قام بأستأجار غرفة بسيطة في احد المباني يعيش فيها عزلته بعد العمل

عاش جوناثان نويل حياة من الروتين والعزلة التامة لاكثر من 30 عاما ..يذهب الى العمل ويعود الى المنزل ياكل وينام ..يحاول دائما الا يلتقي بأحد على الاطلاق لذلك يضع اذنه على الباب قبل ان يخرج ليعرف هل سيقابل احد الجيران فهو لا يحب القاء التحية على احد ..لا يحب البوابين لانهم يحاولون اقحام انفسهم في حياة السكان

يتغير كل شئ بعد 30 عاما من الروتين والعزلة والهروب من الواقع المحيط ..يفتح جوناثان الباب في احد الايام ليجد حمامة مصابة امام باب منزله ..يرتعد ..يخاف بشدة ..يصعق ..يقفل باب الغرفة ثم يقوم بجمع اشيائه ..ليحاول الهرب من الغرفة ..ياللسخرية ..حارس عقار يخاف من حمامة ..يستغل ابتعاد الحمامة عن الباب ويخرج هاربا من الغرفة مع حقائبه ويخبر البوابة عن تسلل حمامة الى الممر المؤدي الى غرفته

يقرر جوناثان ان يؤجر احد الغرف في الفنادق حتى تنتهي مشكلته مع تلك الحمامة .. عند ذهابه الى العمل يشاهد دائما المتشرد الذي يجلس بقرب البنك ..هو يكره ذلك المتشرد بشدة ..لانه يجد في ذلك المتشرد ثقة بالنفس غريبة ..هو يجلس يجمع بعض المال ويذهب لشراء الطعام به ويتناوله على الرصيف ..يقضي حاجته في الشارع ولا يهتم بالناس ثم ينام مرتاحا على الرصيف ..يشاهد الحمامات وهي تأكل المتبقي من اكل المتشرد في سرور

يعود الرجل المثقل بكل الهموم الى غرفته ويقرر انه لم يعد يستطيع التحمل وانه سيقتل نفسه غدا ولكن في الغد يجد نفسه يعود الى مسكنه مرة اخرى ويصعد الى الممر ليذهب الى غرفته ولا يجد الحمامة

دعونا نطرح سؤال فلسفيا هنا

هل هنالك حمامة من الاساس والى ماذا ترمز تلك الحمامة ؟

اعتقد انه لم يكن هنالك اي حمام على الاطلاق ولكن نتيجة حالة الهروب التي كان يعيش بها جوناثان نويل لاكثر من 30 عاما وحالة العزلة التي كان بها جعلته يحاول صنع اي شئ يحاول به الخروج عن تلك الحالة التي بها ..ولماذا الحمامة لان الحمامة رمز للفوضى وغير المألوف وغير المتوقع وبذلك اصبح تحدي الفوضى وغير المألوف في مواجهة الروتين والعزلة الاعتيادية التي كان بها جوناثان

ايضا عندما نظر جوناثان الى الرجل المتشرد فوجد الحمامات تأكل من المتبقي من الاكل وهنا يعبر عن حالة المتشرد الذي لا يهتم انه يعيش في فوضى طالما انه سعيد على عكس جوناثان الغير سعيد على الاطلاق رغم انه غير محتاج ماديا ولكنه منعزل عن الحياة بشدة

تحميل الكتاب ناقش الكتاب
--------------------------------------------------------------